التخطي إلى المحتوى

تألقت في دور الفتاة الشريرة والمرأة اللعوب المتآمرة التي توقع الرجال في شباكها في كثير من الأفلام، وساعدها على ذلك موهبتها وملامح وجهها، فضلًا عن نشأتها في عائلة فنية فوالدها هو الكاتب المسرحي أمين صدقي، وأم إيطالية وهى الفنانة لولا صدقى التي ولدت في مثل هذا اليوم 27 أكتوبر عام 1923.

بدأت لولا صدقى حياتها في الكازينوهات والملاهى الليلية كراقصة ومغنية تقدم أعمالها باللغة الفرنسية والإنجليزية بعد أن قام بتدريبها الفرنسي بوللو باستانى، اتجهت بعدها بمساعدة والدها إلى المسرح وقدمت دورا صغيرا بإحدى مسرحيات فرقة دكتور أمين توفيق المسرحية، ومن تلك اللحظة عشقت التمثيل ووجدت فيه متعتها الحقيقة، ورغم بدايتها في المسرح إلا أنها لم تستمر طويلًا.

50 فيلما 

اتجهت لولا صدقى إلى السينما وكانت البداية دورا صغيرا في فيلم “حياة الظلام” مع الفنان محسن سرحان عام 1940 لتتوالى بعدها الأفلام لتقدم أكثر من 50 فيلما منها: “عفريتة هانم مع فريد الأطرش، ويا حلاوة الحب مع محمد فوزي، والنمر مع أنور وجدي، أبو حلموس، المليونيرة الصغيرة، فاطمة وماريكا وراشيل، الأستاذة فاطمة، عريس مراتي، حبيب العمر، معروف الإسكافي، شهرزاد، فتح مصر، العيش والملح، فلفل، اللص الشريف”، وسافرت إلى إيطاليا وقامت بتمثيل أدوار صغيرة في بعض الأفلام الأمريكية والإيطالية.

لولا صدقى مع محمد فوزى 

كما استعانت بها الشركات التجارية كنجمة وقتها للترويج لمنتجاتها وجذب الجمهور، ومن هذه الشركات “كوكاكولا” التي استعانت بها في أحد إعلاناتها، كما ظهرت لولا في إعلان آخر عن صابون “شم النسيم”.

رغم أدوار لولا صدقى المتفردة والمتميزة إلا أنها ظلت طوال مسيرتها ضمن نجوم الصف الثانى ولم تصعد للبطولة الأولى ولا مرة.

لولا صدقى مع فريد الأطرش وسامية جمال فى فيلم عفريتة هانم 

كانت لولا صدقى كلما أخذت دورا في فيلم أحبت البطل، ومن أشهر هذه الوقائع حبها لفريد الأطرش أثناء تصوير فيلم “عفريتة هانم” لكنه قال عنها إنها أخته الصغرى ورفض حبها، أيضا أحبها الفنان رشدى اباظة من خلال مشاركتها في فيلم “المليونيرة الصغيرة” مع فاتن حمامة حيث شاهدت الفنان رشدي أباظة فأعجبت به جدا، ولم يكن وقتها وصل للنجومية، وبادلها نفس المشاعر، وأشيع وقتها بعض الأقاويل عن زواج سري جمع بينهما، وأنها سافرت معه الى روما وقت حريق محبوبته الفنانة كاميليا، إلا أن الحديث عن تلك الزيجة ظلت ضمن حيز الأقاويل ولم يتم التحقق منها.

9 زيجات 

تزوجت لولا صدقي 9 مرات وكان أول أزواجها محمد راغب، أشهر رسامي الأفيشات السينمائية في الأربعينيات، أما الزوج الثاني فكان شابا ثريا بعدها تزوجت المصور السينمائي الشهير “جياني دالمانو”، الذي أشهر إسلامه من أجل الزواج منها، ولم يستمر زواجهما سوى 6 أشهر وكان زوجها الرابع شابا ثريا مولعا بها، أما خامس الأزواج فكان محللا للرابع، السادس كان رساما فرنسيا أسلم من أجلها وجاء الانفصال بعد عام لعودته الى باريس وكان السابع شاب إيطالي، ثم شاب إيطالى رجل أعمال، وبعد انفصالهما تزوجت علي رضوان مدير إنتاج شركتها السينمائية وبعد انفصالهما تزوجت رجل أعمال أرمني التقت به في لبنان وبعدها سافرا للعيش في روما حيث مسقط رأس والدتها، إلى أن توفيت عام 2001.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *