التخطي إلى المحتوى

كشف مصدر عراقي مطلع عن عقد رئيس الوزراء محمد السوداني اجتماعه الأول مع أعضاء حكومته ظهر اليوم الجمعة. 

وبالأمس، منح البرلمان العراقي، الثقة لحكومة محمد شياع السوداني بعد عرضه برنامجه الحكومي، الذي حصل على أغلبية مطلقة بالتصويت. 

وكان السوداني (52 عامًا)، وهو محافظ ووزير سابق منبثق من الطبقة السياسية الشيعية التقليدية، كان كُلف في 13 أكتوبر الحالي بتشكيل الحكومة من قبل رئيس الجمهورية الجديد عبد اللطيف رشيد مباشرة بعد انتخابه.

ووقع اشتباك بالأيدي خلال جلسة التصويت على الحكومة الجديدة برئاسة رئيس المجلس محمد الحلبوسي وحضور 253 نائبًا. 

المنهاج الوزاري

وجاء في المنهاج الوزاري، أنه “تم الاتفاق بين جميع القوى السياسية على هذا المنهاج”، متضمنًا “العمل على إصلاح القطاعات الاقتصادية والمالية والخدمية”، وفق ما نقلته وكالة الأنباء العراقية (واع).

كما تضمن المنهاج الوزاري، التأكيد على مجموعة نقاط رئيسة منها: “معالجة الفقر والبطالة ومكافحة الفساد المالي والإداري، ومعالجة أزمة الكهرباء وحماية الفئات الفقيرة من المجتمع، مكافحة البطالة وتوفير فرص العمل وتفعيل دور هيئات الاستثمار والنهوض بالصناعة، الإسراع في إعمار المناطق المحررة والانتهاء من ملف النازحين، وتحسين الخدمات الصحية للمواطنين”.

مكافحة الفساد.. وإجراء انتخابات مبكرة 

وأكد المنهاج الوزاري، أيضًا على مكافحة الفساد وهدر المال العام، وإعادة هيكلة الموازنة العامة وإدارة المال العام لتقليل ضغط الإنفاق الاستهلاكي، وتحسين جودة خدمات الاتصالات وحمايتها وتطوير قطاع النقل، وغيرها.

وأكد على تحسين الاستثمار وتفعيل قطاع السياحة لتنويع اقتصاد البلاد، وتفعيل قضايا حقوق الإنسان وتمكين المرأة، وتعزيز سيادة العراق وحماية مصالحه، وطرح رؤية ومشروع لحل الإشكالات بين حكومتي الاتحادية وإقليم كردستان، وتعزيز الأسس الكفيلة لإعادة بناء المؤسسة العسكرية والأمنية، ومشروع تعديل قانون انتخابات مجلس النواب، وإجراء انتخابات مبكرة خلال عام”.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *