التخطي إلى المحتوى

عبَّر الرئيس الأمريكي جو بايدن عن شكِّه فيما قاله نظيرُه الروسي فلاديمير بوتين عن أنه لا ينوي استخدام سلاح نووي في أوكرانيا.

وفي خطاب ألقاه أمس الخميس، أصرَّ بوتين على أن روسيا لم تهدِّد باستخدام الأسلحة النووية، وأنها ردَّت فقط على “الابتزاز” النووي من القادة الغربيين.

وقال بايدن في مقابلة مع شبكة نيوز نيشن: “إذا لم تكن لديه النية.. فلماذا يواصل الحديث عن الأمر؟ لماذا يتحدث عن القدرة على استخدام سلاح نووي تكتيكي؟”.

وأضاف أن طريقة تناول بوتين للأمر “خطيرة جدًّا”.

وقال بوتين ومسئولون روس آخرون مرارًا في الأسابيع الماضية: إن روسيا يمكن أن تستخدم الأسلحة النووية لحماية سلامة أراضيها، وهي تصريحات فسَّرها الغرب على أنها تهديدات ضمنية لاستخدام هذه الأسلحة للدفاع عن المناطق التي ضمتها روسيا من أوكرانيا.

وفي مقابلة في وقت سابق مع شبكة “سي إن إن” قال جون كيربي، المتحدث باسم الأمن القومي بالبيت الأبيض: إن روسيا ربما تفكِّر في استخدام ما تسمى بالقنبلة القذرة وأنها تحضر ذريعة لإلقاء اللوم على أوكرانيا لكنه أضاف أن الولايات المتحدة لم تر بعد أي مؤشرات تؤكد أن هذا ما يجري بالضرورة.

وقال كيربي عن تصريحات بوتين: “غالبًا ما يلومون الآخرين على ما يفعلونه بأنفسهم أو ما يوشكون على فعله. ولهذا علينا أن نأخذ الأمر على محمل الجد”.

وتابع: “إننا لا نرى أي مؤشرات، حتى في هذا اليوم، على أن الروس يخططون لاستخدام قنبلة قذرة أو حتى الاستعداد لذلك”.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *