التخطي إلى المحتوى

نظّم قطاع المتاحف بالمجلس الأعلى للآثار، معرضًا مؤقتا بعنوان “الحلية الشريفة للوصف الشريف في حضرة النور”، بالتعاون مع قطاع المشروعات، وذلك بقصر الأمير محمد علي بالمنيل.

وأوضح مؤمن عثمان رئيس قطاع المتاحف، أن المعرض يضم 37 قطعة أثرية؛ بعضها يتم عرضه لأول مرة، لتلقي الضوء على الخط العربي وأنواعه من خلال نسق كتابة الحلية الشريفة للنبي محمد صلى الله عليه وسلم، ومن المقرر أن يستمر حتى 15 نوفمبر 2022.

معرض الحيلة الشريفة

وأوضحت آمال صديق مدير عام متحف قصر المنيل، أن من أبرز تلك القطع مجموعة من الحليات الشريفة توضح وصف النبي محمد صلى الله عليه وسلم، وصندوق يحتوي على شعرة خاصه به، وصندوق الأنبياء، ومجموعة من سجاجيد الصلاة.

احتفالات توت عنخ آمون

وتواصل وزارة السياحة والآثار، ولمدة ثلاثين يومًا، حملة على مواقعها بمنصات التواصل الاجتماعي المختلفة تحت عنوان “100عام توت عنخ آمون: آثار رائعة”، وذلك احتفالًا بذكري مرور 100 عام على أحد أهم وأروع الاكتشافات الأثرية في العالم.

وتهدف الحملة إلى التعريف ببعض القطع الأثرية المميزة التي اكتُشفت بمقبرة الملك الذهبي، وذلك لرفع الوعي السياحي والأثري لدى المواطنين وتعريفهم بأهمية هذا الاكتشاف العظيم الذي تم في 4  نوفمبر 1922 على يد عالم الآثار البريطاني هوارد كارتر.

مقبرة توت عنخ آمون

وتلقي الآثار المكتشفة بمقبرة توت عنخ آمون حينذاك إلى المتحف المصري بالتحرير، وجاري الآن نقل هذه القطع تباعًا إلى المتحف المصري الكبير ليكون مكان عرضها الدائم، حيث ستُعرض لأول مرة كاملة به.

ومن المقرر أن تنتهي الحملة بمؤتمر تحت عنوان “ما وراء الأبدية:مؤتمر مئوية توت عنخ آمون” بالأقصر، والذي ينظمه مركز البحوث الأمريكي بمصر (ARCE) بالتعاون مع وزارة السياحة والآثار.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *