التخطي إلى المحتوى

أعلنت شبكة تلفزيون وقناة،، العربية،، اليوم السبت، أن الأمن الإيراني أطلق النار على المحتجين في سنندج وأسفر ذلك عن إصابة طالب بالرصاص.

ومع دخول الاحتجاجات في البلاد أسبوعها السابع، توعدت السلطات الإيرانية المتظاهرين ثانية.

وسبق أن هدد قائد الحرس الثوري الإيراني حسين سلامي، اليوم السبت، المحتجين إذا خرجوا في التظاهرات، ملوحًا بأن اليوم هو الأخير للفوضى، على حد تعبيره.

ودعا قائد الحرس الثوري مواطني بلاده إلى عدم النزول إلى الشارع وإنهاء التظاهرات. وقال سلامي في كلمة متلفزة خلال مراسم تشييع جنازة قتلى هجوم شهدته مدينة شيراز بجنوب البلاد، الأسبوع الماضي “أدعو الشباب للعودة إلى صفوف الشعب الإيراني”.

لن نسمح بذلك
كما حذر الإيرانيين قائلا “لا تكونوا لعبة في يد أمريكا، فنحن لن نسمح بذلك”.

بدوره هدد قائد شرطة طهران، حسين رحيمي، مجددًا، اليوم السبت، بالتصدي للحراك، قائلًا إن الشرطة ستتصدى لكل من يعمل على “زعزعة أمن البلاد”، بحسب ما نقلت وسائل إعلام محلية.

وواصفا المتظاهرين بمثيري الشغب، قال “لن نسمح لمثيري الفوضى بزعزعة الأمن”.

كما اعتبر أن العقوبات الأمريكية التي فرضت عليه، وعلى شخصيات عسكرية أخرى في إيران، مؤخرًا، بسبب الدور الذي لعبوه في قمع التظاهرات، لن تؤثر على نشاط الشرطة، وفق قوله.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *