التخطي إلى المحتوى

هل حدث لك قبل ذلك وأن شعرت اثناء النوم إنك لا تستطيع الحركة وأنه يحيط بك الأشباح من كل جانب  محاولًا الصراخ ولكن اللذين حولك لا يسمعون ولا يخرج لك صوت ولا تستطيع أن تحرك جسدك هذا هو ما يسمى بالشلل النومي.

 

وأكد الدكتور وليد شوقي الباحث المصري بكلية الطب جامعة نيويورك ان حوالي أربع اشخاص من بين كل 10 أشخاص لديهم خبرة بحدوث هذا الشلل النومى ولو لمرة واحدة، مشيرا إلى أنه يزداد اكثر لدى الطلاب والمرضى النفسيين.

 

‏واشار شوقي الى انه خلال الشلل النومي تشعر بأن ‏جسدك متجمد وإن شيئا ما يحيط بك ولا تستطيع حتى أن تخرج صوتك، لافتا الى هذه الظاهرة رغم أنها مقلقة جدا عند الشعور بها ولكنها لا تسبب اذى لمن يشعر بها فلا تقلق لأن القلق يزيد من حدوثها

 

ولفت إلى أنه لا يوجد علاج معين يجب أخذه في هذه الحالة ولكن من الأشياء التي تساعد في علاج هذه المشكلة هو نقص القلق والتوتر ونقص الكافيين خاصة قبل النوم، والنوم عدد ساعات من سبع إلى ثمان ساعات منتظمة.

 

جدير بالذكر أنه يحدث شلل النوم أو الجاثوم عندما يمر الإنسان بين مرحلتي اليقظة والنوم، أو بين الحقيقة والخيال، وحينها لا تتمكن من الحركة أو التحدث لبضع ثوانٍ حتى بضع دقائق، وقد يشعر بعض الناس أيضًا بالضغط أو الإحساس بالاختناق.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *