التخطي إلى المحتوى

قال الدكتور محمد عوض تاج الدين مستشار رئيس الجمهورية لشئون الصحة الوقاية: “الطبيب المتخصص هو الوحيد الذي يمكنه التمييز بين إصابة الشخص بنزلة البرد والإنفلونزا وفيروس كورونا”.

 

إصابات كورونا

ولفت خلال مداخلة هاتفية ببرنامج “الحكاية” الذي يقدمه الإعلامي عمرو أديب بقناة “MBC مصر”، إلى أن اصابات كورونا حتى الاَن بسيطة، والحالات الشديدة أو المتوسطة قليلة جدًا.

فيروس مجتمعي

وأكد: “كورونا لا يزال موجود ولكن مسيطر عليه واصبح فيروسًا مجتمعيًّا مثل الإنفلونزا الموسمية”، موضحا: “الفئات الأكثر عرضة للإصابة بالأعراض الشديدة يجب أن تحصل على الجرعة الثالثة والرابعة من التطعيم خاصة اصحاب الأمراض المزمنة والمناعية”.

وقال الدكتور محمد الطراونة استشاري الصدر: إن فصل الشتاء هو موسم انتشار الفيروسات مثل الكورونا والإنفلونزا الموسمية وإنفلونزا الخنازير H1N1 الذي ينتشر أكثر في الشتاء، إضافة إلى الفيروسات التنفسية الأخرى.

وأضاف “الطراونة”، أنه من المرجح أن تزداد حالات الإصابة بكورونا في أشهر الشتاء لثلاثة أسباب، وهي أن فيروس كورونا ينتشر أكثر في أشهُر الشتاء، وثانيها يكون الهواء أقل رطوبة، بحيث يمكن للجسيمات التي تحمل الفيروس أن تبقى في الجو لفترة أطول، إضافة إلى أن أغشية الأنف تكون أكثر جفافًا وأكثر عرضة للعدوى.

وتابع، أنه مع ازدياد برودة الطقس، سيقضي الناس وقتًا أطول داخل منازلهم، حيث يكون للفيروس قدرة أسهل على الانتشار، نظرًا لعدم وجود تهوية مناسبة من شأنها التخفيف من نشر جزيئات المرض، موضحا أن كل هذه الأسباب تدفعنا إلى توخي مزيد من الحذر في أشهُر الشتاء، مع ضرورة اتباع إرشادات السلامة المعهودة في هذه الأوقات.

وأوضح الدكتور محمد الطراونة، لا سيما وأنه في السنة الماضية لم يكون هناك تعرض واضح للفيروسات التنفسية بسبب الإجراءات الوقائية المتبعة أثناء جائحة كورونا مما قلل وحد بشكل كبير من نسب الإصابة الأمر الذي قد ينعكس سلبا على حجم الإصابة.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *