التخطي إلى المحتوى

من‭ ‬طالب‭ ‬فى‭ ‬مدرسة‭ ‬‮«‬وى‭ ‬للتكنولوجيا‭ ‬التطبيقية‮»‬‭ ‬إلى‭ ‬سفير‭ ‬باليونيسكو،‭ ‬هكذا‭ ‬أصبح‭ ‬مروان‭ ‬باسم،‭ ‬العبقرى‭ ‬الصغير‭ ‬الذى‭ ‬لم‭ ‬يتعد‭ ‬عمره‭ ‬الـ16‭ ‬عاما

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *